Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Andaloussiate

Andaloussiate


Abderrahim Abdelmoumen (exclusif)

Publié par Andaloussiate sur 10 Janvier 2008, 23:55pm

Catégories : #Coup 2 coeur!

Le 'mounchid' marocain

Abderrahim Abdelmoumen

pho.jpg 

Né le 17 juin 1980 à Tanger, nord du Maroc, Abderrahim Abdelmoumen figure parmi les meilleurs « mounchidine » au Royaume. De par sa voix mélodieuse et son talent, il a réussi à marquer majestueusement la musique andalouse marocaine, et le chant spirituel, appelé aussi « soufi »… Notre artiste poursuit des études supérieures de droit à Tanger.

Abderrahim Abdelmoumen est né et a grandi au sein de la Zaouia « Seddiqia » de Tanger et s’est acquis des principes et des règles de l’art du Samaâ et du Madih auprès de grands Cheikhs de cette Zaouia…

Il a fait un passage de deux années au Conservatoire de Tanger où il a étudié le solfège et le luth auprès de son maître Ahmed Zaitouni, mais c’est auprès de la Zaouia qu’il a perfectionné son art depuis son plus jeune âge.

 02-copie-1.JPG

Avec la bénédiction de son autre maître Abdellatif Belmansour, il s’est vu honorer de chanter en solo devant le Roi Mohamed VI.

Son registre compte de nombreuses participations à des rencontres et festivals marocains et internationaux, l’on peut citer sa participation auprès de l’orchestre Ahmed Zaïtouni à l’Institut de Monde Arabe à Paris, ses tournées régulières en Espagne et en Italie avec l’Orchestre de Mohamed Amine El Akrami de Tétouan, qui a adopté ce mounchid comme l’un de ses principaux membres.

 

Aperçu du palmarès artistique de Abderrahim Abdelmoumen : 

- Participation en 1999 à la célébration du Mawlid Nabaoui à la mosquée Hassane II à Casablanca, et prestation en solo devant ce dernier, et depuis, sa participation devint régulière à la même occasion depuis cette date, en la présence du Roi Mohamed VI.

- Nombreuses participations à l’honneur du Roi Mohamed VI avec l’orchestre du Conservatoire de Tétouan et la troupe « Layali Nagham ».

- Participation à la célébration de « La fête de la jeunesse » en 1999 lors d’une soirée animée par un orchestre de 100 musiciens au Théâtre Mohamed V à Rabat, sous la direction de Abdellatif Belmansour.

- Enregistrements radiophoniques et télévisés dans le genre Samaâ et Madih à l’occasion de la célébration du 40ème jour après le décès du Roi Hassan II.

- Participation en tant que « mounchid » principal avec l’orchestre du Conservatoire de Tétouan à l’Institut de Monde Arabe à Paris dans le cadre de « Zaman El Maghreb » en octobre 1999.

- Enregistrement de 13 émissions musicales radiophoniques et télévisées avec le grand orchestre de la musique andalouse de Tanger, sous la direction de Ahmed Zaïtouni, en mars 2002.

- Animation d’une soirée de musique sacrée sous le signe du « Pardon inter-religieux », avec la troupe belge « Thanyris », le 15/08/2003 à Leuver.

- Tournées en Italie avec la troupe du maestro Luigi Cinque (Association Multifrazione Progetti), durant les année 2000, 2001, 2002 et 2003.

- Participation avec l’orchestre Omar Métioui à l’animation des nuits ramadhanesques, organisées par le Centre Culturel Français de la ville d'Agadir, en 2004.

- Enregistrement de six soirées soufies et andalouses avec l’orchestre du Conservatoire de Tétouan en 2005, au profit de la chaîne de télévision marocaine 2M.

- Plusieurs participations en qualité de mounchid principal au Festival de musique andalouse de Fès, et à Chefchaouen, avec les orchestres des Conservatoires de Tanger et de Tétouan durant des années.

- Participation au Festival d'Oujda de la musique Gharnatie en 2005.

- Participation en qualité de « mounchid principal » au festival « Casandalouses » depuis sa création en 2004.

- Participation au festival des « Trois Cultures » à la ville de Melilla avec l’orchestre du Conservatoire de Tétouan en 2005.

- Participation au festival de Rabat et « Assila » avec l’orchestre « Layali Nagham » sous la direction de Abdesslam El Khelloufi en 2005.

- Participation en 2005 à deux soirées au festival « Les nuits de la méditerranée », l'une à Tanger et l'autre à Tétouan.

- Participation avec la troupe qu’il a créée « Chabab Tanger pour le Samaâ et le Madih » au festival Assila de la musique spirituelle en 2005.

- Animations de soirées avec l’orchestre Omar Métioui dans le cadre du festival « Musique Spirituelle », organisé à Marseille par l’association française « Ecum », du 1er au 23 octobre 2005.

- Enregistrement de trente-cinq émissions de musique andalouse, avec l’orchestre du conservatoire de Tétouan sous la direction de Mohamed Amine Akrami, au profit de la chaîne « El Maghribia », diffusées durant le mois sacré du Ramadhan 2005.

- Participation  en mars 2005 au festival « Musique du Monde » en Italie, avec l’orchestre du conservatoire de Tétouan.

- Participation en 2005 à  Algeciras avec l’orchestre du conservatoire de Tétouan, durant de nombreuses soirées, avec la société culturelle espagnole « FMC José Luis Cano », dans le cadre de fusion entre la musique andalouse, et la musique flamenco.
- Participation à Tanger en 2006, la célébration d’un hommage en son honneur, organisé par l’association des amateurs de musique andalouse.

- Animation le 27/02/2006 d’une soirée spirituelle dans le cadre des « Rencontres Internationales du Livre », organisée par le « Centre Français du Nord » .

DSC-0011-copie-1.JPG


- Participation le 11 novembre 2006à la nuit du patrimoine, organisée par le « Centre des Recherches Andalouses et Dialogues des Civilisations », et le « Théâtre Mohamed V », au sein de ce même théâtre.

- Animation, les 9 et 10 octobre 2007, de deux soirées dans le cadre des « Nuits du Ramadhan »,  organisées par l'institut « Centre Français du Nord », à Tanger.

- Participation à Essaouira, du 1er au 3 novembre 2007 , à la 2ème édition du festival « Les Andalousies Atlantiques », dédié à la mémoire de Cheikh Abdessadek Chkara,  et animation de 2 soirées avec Haïm Louk et Mohamed Amine El Akrami.

- Participation le 17 novembre 2007 à Saint Antonius Kerk à Bruxelles, au festival  de musiques sacrées et rituelles, "Transreligiosa", qui s'est tenu du 7 au 21 ovembre 2007.

12.jpg


- Ainsi, Abderrahim Abdelmoumen  aura animé de nombreuses soirées avec les plus grands groupes et orchestres dans de différentes villes du Royaume : orchestre du conservatoire de Tanger sous la direction de Cheikh Ahmed Zaïtouni, orchestre du conservatoire de Tétouan avec Mohamed Amine Akrami, Orchestre Omar Métioui, orchestre du conservatoire de Meknès avec Tewfik Hanich, orchestre El Brihi sous la houlette de Anas Attar, orchestre Chabab El Andalous avec Amine Doubi, orchestre Abdelkrim Raïs avec Mohamed Briouel, Orchestre « Layali Nagham » avec Abdesslam Khelloufi.

 
Regarder des vidéos de Abderrahim Abdelmoumen : Cliquez ici.

Commenter cet article

Abderrahim ABDELMOUMEN 24/01/2008 15:40

في البداية أود ان أتوجه بالتحية المقرونة بالاحترام والتقدير للأفراد الساهرين على هذا الموقع المتألق والهادف، و أخص بالذكر الهاوية الوديعة كوثر التى كانت لها اليد الطولى في تصميم الصفحة الخاصة بي وبمسيرتي الفنية المتواضعة..كما لا تفوتني الإشارة لشكر كل الأصدقاء الذين تركوا ارتساماتهم و تعليقاتهم التي تنم عن حب وتقدير،أبادلهم مثله بدوري..وللإشارة فقط،اعلم زوار الموقع أن الحوار الذي أضفته كوثر-مشكورة- كتعليق على الصفحة، قد أجريته مؤخرا مع جريدة المساء اليومية المغربية لعدد 418 الصادر بومه الأربعاء  23 يناير2008، أردت من خلاله تسليط الضوء على بعض الأمور المتعلقة بفن السماع و الإنشاد الصوفي والإشارة بعين النقد لبعض ما عرفه هذا الأخير من ارتزاق و تطفل، فأرجو أن ينال رضاكم..في النهاية، أملي أن أكون عند حسن ظنكم بي، وأدعو الله أن يوفقني لكي أسير بشعلة التراث إلى ما يصبو له قلب كل ولوع وهاوي لتراثنا المغاربي المشترك..وشكراعبد الرحيم عبدالمومن "طنجة" في 24/01/2008   

Andaloussiate 23/01/2008 23:31

حـــــــــوارموسيقى السماع الصوفي ارتبطت بالمغرب منذ قرونحاوره: ربيع اليعقوبي عبد الرحيم عبد المومن، من الشباب الذي اهتم بالموسيقى والسماع الصوفي وتربى على نهله منذ الصغر. نشأ عبد المومن بالزاوية الصديقية بطنجة وتتلمذه على كبار المتصوفة في المدينة، ودرس الحقوق، ثم اتخذ لنفسه مسارا فنيا استطاع من خلاله أن يوصل فن الموسيقى والسماع الصوفي إلى العالمية عبر مشاركاته وتسجيلاته في المهرجانات الدولية. يقول عبد المومن إن التصوف هو المنهج الصالح للانفتاح على الآخر لما يتسم به من قيم سلم وتسامح ونبذ عنف ودعوة إلى الإحسان في المعاملة، وإن كل الموسيقى هي روحية في الأصل، لذلك يجب التمييز بين هذا المصطلح وبين موسيقى السماع والفن الصوفي.  - برزت خلال السنوات الأخيرة عدة فرق موسيقية تحمل اسم «الموسيقى الروحية»، كيف تعرفون أنتم هذا النوع الموسيقي؟ < أود أن أنظر إلى المسألة بعين النقد، وهي أني لا أوافق على هذه التسمية في الأصل، فنعت الموسيقى بـ«الروحية» زيادة لا طائل من ورائها وإضافة لا هدف يرتجى منها، وهذا من باب تحصيل الحاصل، لأن الموسيقى لفظ جامع مانع واسم في غنى عن مسمى، فلو لم تكن الموسيقى مؤثرة روحيا على نفس ووجدان المتلقي لما اصطلح عليها بـ«موسيقى»، وإلا فلا مناص من وصف أي لون وأي نوع موسيقي بـ«الروحي». وعليه، فالتسمية المناسبة لهذا اللون الفني هي «موسيقى السماع الصوفي» أو «موسيقى الإنشاد الديني»، أي أن تكون تسمية تختزل في طيات معانيها الأساس الذي بنيت عليه والقصد الذي تنشده. - لكن أليس هناك فرق بين الموسيقى الروحية والصوفية والمديح والسماع والابتهالات؟ < فعلا، لكن الاختلاف كامن في الفرع لا في الأصل، إذ إن كل هذه الفنون في الأصل ما هي إلا روافد لنبع ومصب واحد هو الزاوية، لكن الاختلاف يتجلى في منهج ممارستها وطريقة تناولها فنيا من أجل إيصالها إلى المتلقي في حلة تليق بقدسية مكانتها وتحفز هذا الأخير، في نفس الوقت، على البحث والغوص في أسرارها. وعليه، فالأصل في السماع ما يدل على عموم الغناء والموسيقى، وقد استقر مفهومه بالمغرب في العصور المتأخرة على ما يعنى بالقصائد و«المولديات» والمقطعات الشعرية المديحية والابتهالات التي يتناشدها المسمِّعون والمنشدون بأصواتهم على أساس الأنغام و«الطبوع» المتداولة في الموسيقى الأندلسية، وذلك دون مصاحبة بآلات موسيقية. وللإشارة، فقد تعددت تعاريف ورؤى الصوفية رضوان الله عليهم للسماع، فيرى إمام الطريقة الجنيد أن «السماع وارد حق يزعج القلوب إلى الحق، فمن أصغى إليه بحق تحقق ومن أصغى إليه بنفس تزندق». ويرى الإمام الشبلي أن «السماع ظاهره فتنة وباطنه عبرة، فمن عرف الإشارة حلّ له استماع العبرة، وإلا فقد استدعى الفتنة وتعرّض للبليّة...». - كيف يتم اختيار وانتقاء الأشعار الصوفية لغنائها؟ < قبل أن نتعرف على الشعر الصوفي يجب أن نتعرف على الصوفي نفسه، فالصوفية هم أناس جعلوا همهم عبادة الله تعالى بلا غرض وبدون طلب منفعة، ترقوا في درجات العبادة حتى سموا في أسمى المقامات. ومن هنا، خطت أناملهم، رضوان الله عليهم، قريضا ونثرا وحكما كلها مناجاة أو محبة إلهية أو أي اسم آخر، فالمهم أن هذا كلامهم المعبر عن حالهم. وللمسير الفني للجلسات السماعية الصوفية دور بارز في هذا المضمار، إذ يجب أن يكون ذا حنكة بالغة في انتقاء الأشعار واختيار الوقت المناسب لذلك، حسب حال المقام وكنه المقال، وهذا يتطلب منه الحفظ الحسن وسرعة البديهة في استحضار المعاني واستظهار الأشعار الراقية واختيار المناسبة لكي تكون ذات وقع وأثر جلي على المستمع المتفكر والمتدبر. - ولماذا تقتصرون في غنائكم على أشعار كبار المتصوفين كالششتري وابن عربي وابن الفارض والإمام الحراق؟ < ارتباطنا بإبداع هؤلاء الجهابذة من الصوفية يعود بالأساس إلى الشهرة التي عرفوها وإلى صدق إحساسهم الصوفي، ثم سمو أشعارهم الموسومة بكل الخصائص العامة التي يتميز بها هذا اللون الشعري. وأولى خصائص الشعر الصوفي وأبرزها هو ما يتعمده الشاعر من سلوك سبيل الرمز والكناية وضرب الأمثال، ليحمل البيت الشعري بين طياتِ تفعيلاته ما لا حصر له من الدلالات الخاصة، وأبرزُ هذه الرموز وأكثرها وروداً في الغالب الأعم من شعر الصوفيةِ، هو كنايتهم عن المحبة الإلهية بما يقتضيه منهج الغزل المشروع، الذي انتهجه كعب بن زهير في بردته، فاختار سعادا، واصطفوا ليلى وهند وسلمى ولبنى... وهذا الاشتقاق الرمزي يرجع، في المفهوم الصوفي، إلى كون كل مظاهر الحسن في الوجود إنما هي تجلياتٌ للجمال الإلهي الذاتي. فأولئك المحبوبات العربيات لا يتعدين كونهن إشارةً حسِّية باهتةً إلى الجمال الأزلي، هذا الجمال الذي اشتركن فيه بحسنِهن وتواضعهن عنه بتعالي جمال الذات عنهن علوّاً كبيرا.ِ والخاصية الثانية في الشعر الصوفي تبدو في هذا القدر من التهويل والمبالغة الذي نجده في الأبيات التي يعبِّر فيها الصوفي عن الأحوال غير العادية التي يعايشها، والأمواج العالية من الأنوار التي يعاينها. وتظهر تلك الخاصِّيةِ بأوضح ما يكون حين يحكي الشاعر الصوفي عن محبته وما يلاقي فيها من وَجدٍ وشوقٍ واحتراق. وعلى هذه المحبَّةِ، يجعل الصوفية من الموت عنوانا فيكثرون في شعرهم من ذكر موت المحبِين عشقا، قاصدين الموت في مفهومه الصوفي (إماتة تعلُّقات النفس). ومن هنا قال ذو النُّونِ المصري في مطلع إحدى قصائده: أَمُوتُ وَمَا مَاتَتْ إلِيكَ صَبَابَتِـى وَلاَ قُضِيَتْ مِنْ صِدْقِ حُبِّكَ أَوْطَارِي وإن من وراء هذه الخصائص بعض السمات المميِّزة لكل شاعرٍ صوفي على حِدَة، كهذا الولع بالتصغير والجناس الذي نجده في شعر ابن الفارض، وجمود اللفظ وتوالي المترادفات عند ابن عربى، والخيال الواسع ورقة التصوير عند أبي الحسن الششتري، والتدفق الإبداعي عند جلال الدين الرومى. - هل يفهم المتلقي المغربي معاني أشعار المتصوفة التي تتنوع مضامينها بين الثناء على الله وتوحيده وحب المصطفى؟ < لا يختلف اثنان في أن فن السماع الصوفي في بلدنا المغرب يعاني ضعف الإقبال عليه والتواصل مع ممارسيه، خصوصا ما يتعلق بمقاصده العميقة وأغراضه السَّنية. وهذا يرجع بالأساس إلى عوامل شتى يتحمل الإعلام بشقيه السمعي والبصري، وبما فيه المكتوب أيضا، المسؤولية الأوفى عن ذلك. لكن قبل أن نصف المتلقي المغربي بعدم التجاوب مع معاني الأشعار الصوفية أو عدم إدراك المقصود الأدبي منها، يجب أن نكرس الجهد لترسيخ ثقافة كيفية الاستماع والإصغاء لديه أولا، ومن ثم تلقينه كيفية التعامل مع هذه الإبداعات الصوفية ومحاولة تقريب المعاني -ولو تدريجيا- إلى ذهنه، وهذا لن يتم إلا بإقامة ندوات ومهرجانات ولقاءات تسعى إلى ذلك على يد مختصين أراهم كثرا ولله الحمد، ولا نقول بانتفاء هذا النفس بالمرة، إذ المغرب بطينته الصوفية يعد مسرحا لتلاقح معاني السماع وأشعار القوم، ولذا لا تكاد تجد بيتا مغربيا إلا وحوى بين جنباته أحد حفاظ المديح يردده تارة وينشده أخرى. - ولماذا يكون الجمهور في أغلب الحفلات الموسيقية الصوفية أجانب؟ رغم أنهم لايفهمون ما يقال وما يغنى من أشعار صوفية؟ < هذا ما يولد الحسرة في نفوسنا ويزيدنا أسى. فالأجنبي تربى منذ الطفولة على التمييز بين الجيد والرديء وعلى تربية الذوق الفني من خلال أدبيات الاستماع والإنصات لفن الآخر ولو كان أجنبيا عنه. فإن ارتجلت في ترانيم صوتية أو حركات آلية عزفية، فسترى تأثير ذلك عليه حتى وإن اختلفت المشارب، بل قد يكون ذلك وسيلة يهتدي من خلالها إلى دين الحنيفية السمحة، فيكون بذلك قد فاز بالحسنيين. - هل كانت أحداث 11 سبتمبر وراء انتشار هذا النمط الغنائي؟ < لا أظن ذلك، فـ»الإنشاد الديني» عرف منذ البعثة النبوية، وكلنا يتذكر أول قصيدة تغنى بها الصحابة عند دخول النبي صلى الله عليه وسلم المدينة المنورة؛ قصيدة «طلع البدر علينا»، وبدخول الإسلام إلى المغرب وأثناء فتح الأندلس تغنى المغاربة في عدة مناسبات بأهازيج وأمداح وابتهالات كان للسادة الصوفية دور كبير في استمرارها. نعم، لا ننكر أن «التصوف» برهن أنه المنهج الصالح للانفتاح على الآخر لما يتسم به من قيم سلم وتسامح ونبذ عنف ودعوة للإحسان في المعاملة مع الآخر. لكن هذه كلها سمات وسمته قبل الأحداث وبعدها.. ربما قد تفطنوا لها الآن أكثر من ذي قبل؟ - هل تكون الحضرة الصوفية سببا في ولوج بعض المتطفلين إلى الميدان الصوفي كوسيلة لكسب المال وعلامة تجارية للربح والشهرة؟ < لا أشك في ذلك، فمن البلايا والطوام التي عكرت صفو السماع وطهارة ميدانه، تطفل مرتزقة بعيدين كل البعد عن هذا الفن، فلا هم من أهله ولا هم من أنصاره، تحق تسميتهم بتجار المقامات والأحوال الصوفية التي شمر فيها أصحابها ذيول الحزم و طلقوا فيها كل ترهات هذا العالم المادي المحسوس، ليأتي في النهاية أناس –هداهم الله- لا دين لهم إلا جني الأرباح على حساب التراث ولا غرض عندهم إلا الشهرة من ذلك، متناسين أن لأهل الله غيرة على أحوالهم وأسرارهم. وإساءتهم إلى الحضرة الصوفية ما هي إلا غيض من فيض تجرئهم على هذا التراث العزيز. فالحضرة الصوفية لها شروطها وقواعد قيامها، وشرط الحال من أهم هذه الشروط، والحال أمر نسبي يرتبط حصوله، وجودا وعدما، بشرط المكان الذي تستوجب الطهارة فيه بجميع مقاييسها ومعاييرها الظاهرة والباطنة. ولا أدري كيف يحصل الحال في مكان تنتفي فيه أضعف الشروط لذلك؟ بل كيف يتعاقد هؤلاء الناس مع منظمين على إحياء حضرة صوفية في تاريخ قد يتعذر مجيئه كما قد يستحيل قيام الحال فيه؟ وهذا ما يجعل بعض أغنياء الحرب في فسحة من أمرهم حين يوجهون سهام النقد إلى أمثال هؤلاء، فيتترسون بهم في الهجوم على القوم ووسم التصوف بالميوعة والبدعية، والكيد في ذلك على من عدّ السماع مرابحة، وليس له في العير ولا في النفير.

Ammi Benatia de Mostaganem 11/01/2008 19:25

Merci, Kawther.Inchallah, Abderrahim, vous terminerez vos études avec succès et garderez éternellement cette belle voix. En plus, je souhaiterais vous voir ici chez nous comme vous avez été en Italie, en Espagne et en France. Nous avons la priorité. Un thé bien dosé chez moi vous dégagera la gorge. Bien à vous.   

wail 11/01/2008 15:52

Bravo à ce jeune homme, c'est une merveille rare. une voix en or qu'il a ce Munchid, je n'ai jamais entendu pareille.  j'ai eu l'occasion de le voir et de l'écouter à l'Opéra de Lyon l'an dernier, il a ébloui tout le monde même avec sa modestie.je lui souhaite une très bonne réussite, on ne peut qu'être admirateur à ce phénomène et l'encourager. Wail

Andaloutheque 11/01/2008 14:22

Yâatik essaha Kawther pour cet article. Abdelmoumen est un mounchid hors pair et trés agréable à écouter. Son style et sa voix nous changent des interminables mawawils, fort nuisibles aux oreilles, et dont abuse le smounchids de l'ancienne génération. Une voix agréable pour les tympans et qui reste dans le cachet typiquement maghrebin.Encore une fois merci.

Archives

Nous sommes sociaux !

Articles récents